مفهوم التأمين التكافلى

يقوم التأمين التكافلى على فكرة مشاركة أصحاب المصلحة الحقيقية فى التأمين وهم حملة الوثائق او المؤمن لهم المشتركين فى التأمين فى توزيع الأضرار المادية الناتجة عن تحقق الخطر المتوقع حدوثه فيما بينهم عن طريق التعويض الذى يدفع إلى المشترك المتضرر من مجموعة حصيلة إشتراكاتهم بدلا من أن يبقى الضرر على عاتق المتضرر بمفرده ، وذلك طبقا لنظام شركة التكافل والشروط التى تتضمنها وثائق التأمين وبما لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية ، وهى الفكرة الأساسية لمفهوم التأمين القائمة على التعاون لمواجهة الأخطار المحتملة وتعويض الخسائر المادية الناجمة عن تحقق هذه الأخطار . يتم ممارسة التأمين التكافلى سواء فى تأمينات الاشخاص او تأمينات الممتلكات ، ويتم إصدار وثائق تأمين تكافلية لتغطية الأخطار المختلفة التى يتعرض لها الأفراد فى أشخاصهم او ممتلكاتهم .


مبادئ التأمين التكافلى

  • العمل تحت إشراف هيئة للفتوى والرقابة الشرعية

نظرا لأن شركات التأمين التكافلى تقوم على أساس التعامل بأحكام الشريعة الإسلامية فإن ما يعينها على تحقيق هدفها ان تستعين بذوى الاختصاص الشرعى لضمان تجسيد المبادئ الشرعية السامية فى حقل التأمين التكافلى ، حيث تقوم هيئة دائمة للفتوى والرقابة الشرعية بالرقابة على جميع الاعمال لضمان عدم تعارضها مع احكام الشريعة الاسلامية ، وتكون قرارات هذه الهيئة ملزمة.

  • الفصل بين أموال المشتركين والمساهمين

فى شركة التأمين التكافلى يتم الفصل بين أموال المشتركين ( المؤمن لهم ) وأموال المساهمين وذلك من خلال تخصيص حسابات منفصلة لكل منهم وإضافة عائد الإستثمار الخاص بكل جانب الى أصله.

  • توزيع الفائض التأمينى على المشتركين

إستنادا الى مبدأ التكافل ، تمتاز شركة التأمين التكافلى بتوزيع نسبة من الفائض التأمينى المتحقق من عمليات التأمين على المشتركين بعد خصم حصة مقابل المصروفات الإدارية اللازمة وخصم تكاليف الإنتاج والتعويضات والمخصصات والإحتياطيات ، وتختلف نسب توزيع الفائض التأمينى بين حملة الوثائق وحملة الأسهم من سوق الى آخر وطبقا لما ينص عليه النظام الأساسى لكل شركة ، وينص النظام الاساسى لشركة بيت التأمين المصرى السعودى على توزيع 40% كحد أدنى من فائض النشاط التأمينى المحقق على حملة الوثائق.